كلمة المدير العام

إن إيجاد فضاء للتبادل المثمر بين الصندوق الوطنى للضمان الاجتماعى و المراجعين المختلفين و كافة الشركاء ومن ضمنهم الشركاء الدوليون ظل يتصدر اهتمامات الإدارة العامة باعتباره توصية صائبة للهيئة المداولة و سلطات الوصاية.
و لئن كان الارتباط بالمؤمنين الاجتماعيين ظل قائما إن لم يكن تعزز عبر وسائل الاتصال فإن إطلاق هذا الموقع سيتيح انفتاحا أكبر على مراجعى الضمان الاجتماعى ويوفر لهم كامل الفرص لمشاركة أوسع نطاقا. سيجد الزائر كل المعلومات المطلوبة مثل النصوص المنشئة لنظام التامين، وظيفة الصندوق الوطنى للضمان الاجتماعى، هيكلته التنظيمية، خطة عمله وأهم البرامج الجارى تنفيذها.
و يأتى فى مقدمة تلك البرامج مشروع المعلوماتية المجدد "ضماننا" الذى سيغطى بصفة شاملة تسيير الشعب الفنية بدءا من إيداع الملف وانتهاءا بإصدار الإشعار بالحق.
إن الصندوق الوطنى للضمان الاجتماعى يتوق من خلال مزيد من التركيز على تحقيق أهداف خطة العمل ومن خلال الاهتمام بالعنصر البشرى من حيث التكوين المستمر و التحفيز واحترام المسؤولية، إلى أن يواجه معكم التحدى الدائم للعصرنة .
إن الخطوات الملموسة التى قطعت فى بعض المجالات الحساسة (المعلوماتية، اللامركزية، مراجعة النصوص، دعم الوظيفة الإحصائية، الوقاية .....)، هى مدعاة للتفاؤل رغم العقبات التى ماتزال قائمة و يتحتم تجاوزها للوصول إلى توازن أكثر استقرارا لنظامنا التأمينى.
و ستسهم ملاحظاتكم واقتراحاتكم فى إرشادنا إلى تعامل أفضل مع الملفات وتقارب أكبر مع المستفيدين و تحسين تدريجى للخدمات وهى أولويات تتصدر البرنامج الخماسى لرئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز الذى يولى اهتماما خاصا للشرائح الاجتماعية الأكثر هشاشة.
و فى الختام أتشرف بالترحيب بكم فى موقعكم الجديد الذى هو واجهة فريدة للتلاقى و التبادل بين الصندوق الوطنى للضمان الاجتماعى و المستفيدين من خدماته ومختلف شركائه.

 

ScrollTop